شعر قيس بن الملوح – وإن مت من داء الصبابة أبلغا

خَليلَيَّ مُدّا لي فِراشِيَ وَاِرفَعا

وِسادي لَعَلَّ النَومَ يُذهِبُ ما بِيا

خَليلَيَّ قَد حانَت وَفاتِيَ فَاِطلُبا

لِيَ النَعشَ وَالأَكفانَ وَاِستَغفِرا لِيا

وَإِن مِتُّ مِن داءِ الصَبابَةِ أَبلِغا

شَبيهَةَ ضَوءِ الشَمسِ مِنّي سَلامِيا

— قيس بن الملوح