شعر قيس بن الملوح – وأَنت الّتي صيرت جسمي زجاجة

وَلَو كانَ هَذا مَوضِعَ العَتبِ لَاِشتَفى

فُؤادي وَلَكِن لِلعِتابِ مَواضِعُ

وَأَنتِ الَّتي صَيَّرتِ جِسمي زُجاجَةٌ

تَنِمُّ عَلى ما تَحتَويهِ الأَضالِعُ

أَتَطمَعُ مِن لَيلى بِوَصلٍ وَإِنَّما

تُضَرِّبُ أَعناقَ الرِجالِ المَطامِعُ

— قيس بن الملوح