شعر قيس بن الملوح – نظرت إلى ليلى فلم أملك البكا

شعر قيس بن الملوح - نظرت إلى ليلى فلم أملك البكا
شارك هذه الأبيات

نَظَرتُ إِلى لَيلى فَلَم أَملِكِ البُكا

فَقُلتُ اِرحَموا ضَعفي وَشِدَّةَ ما بِيا

فَقامَت هَبوباً وَالنِساءُ مِنَ اَجلِها

تَمَشَّينَ نَحوي إِذ سَمِعنَ بُكائِيا

مُعَذِّبَتي لَولاكِ ما كُنتُ سائِلاً

أَدورُ عَلى الأَبوابِ في الناسِ عارِيا

— قيس بن الملوح

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى العامرية التي نشأ معها وعشقها فرفض أهلها ان يزوجوها به، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش ويتغنى بحبه العذري، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي سقيته عبرات ظنها مطرا

شعر المتنبي – سقيته عبرات ظنها مطرا

سَقَيتُهُ عَبَراتٍ ظَنَّها مَطَراً سَوائِلاً مِن جُفونٍ ظَنَّها سُحُبا دارُ المُلِمِّ لَها طَيفٌ تَهَدَّدَني لَيلاً فَما صَدَقَت عَيني وَلا كَذَبا — أبو الطيب المتنبي شرح

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان كعب بن زهير
كعب بن زهير

أنى ألم بك الخيال يطيف

أَنّى ألَمَّ بِكَ الخَيالُ يَطيفُ وَمَطافُه لَكَ ذِكرَةٌ وَشُعوفُ يَسري بِحاجاتٍ إِلَيَّ فَرُعنَني مِن آلِ خَولَة كُلُّها مَعروفُ فَأَبيتُ مُحتَضِراً كَأَنِّيَ مُسلَمٌ لِلجِنِّ رَيعَ فُؤادُهُ

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

من صالحيتنا طرنا بأجنحة

من صالحيتنا طرنا بأجنحة هي السرور لبستان يسمى البرجْ ونحن في تختنا كالنجم في فلك ما فارق البرج إلا وهو وسط البرجْ حتى كأنا حمام

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

من معيد لي من عهد الألى

مَنْ معيدٌ لي مِنْ عَهد الأُلى زَمَناً فيه حَلا ثم خَلا ولياليَّ بجَمعٍ ومُنى هطلَ الغَيثُ لها وانهملا علّلاني يا خليليَّ بما مرَّ من أيام

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً