أبيات شعر عامةLoading

حفظ في المفضلة

شعر قيس بن الملوح – سأصبر حتى يعلم الناس

أبيات شعر مقتبسة من قصيدة: وداع دعا إذ نحن بالخيف من منى
أبيات شعر نظمت على بحر الطَّوِيْل

سَأَصبِرُ حَتّى يَعلَمَ النَّاسُ أَنَّني

عَلَى نَائِبَاتِ الدَّهرِ أَقوَى مِنَ الصَّخرِ

سَلامٌ عَلَى مَن لا أَمَلُّ حَدِيثَها

وَ لَو عَاشَرَتها النَّفسُ عَشراً إِلى عَشرِ

عَزائي وَ صَبري أَسعَداني عَلى الأَسى

فَأَحمَدُ ما جَرَّبتُ عاقِبَةَ الصَّبرِ

وَ في كُلِّ يَومٍ غَشيَةٌ مِن صُدورِها

أَبيتُ عَلى جَمرٍ وَ أُضحي عَلى جَمرِ

عَلَيها سَلامُ اللَهِ ما طارَ طائِرٌ

وَ ما سارَتِ الرُّكبانُ في البَرِّ وَ البَحرِ

— قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى العامرية التي نشأ معها وعشقها فرفض أهلها ان يزوجوها به، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش ويتغنى بحبه العذري، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى