شعر قيس بن الملوح – ألا ليت عيني قد رأت من راكم

لَحى اللَهُ أَقواماً يَقولونَ إِنَّنا

وَجَدنا الهَوى في النَأيِ لِلصَبِّ شافِيا

فَما بالُ قَلبي هَدَّهُ الشَوقُ وَالهَوى

وَأَنضَجَ حَرُّ البَينِ مِنّي فُؤادِيا

أَلا لَيتَ عَيني قَد رَأَت مَن رَآكُمُ

لَعَلِّيَ أَسلو ساعَةً مِن هُيامِيا

— قيس بن الملوح