شعر قيس بن الملوح – ألا ليتني لا أطلب الدهر حاجة

شعر قيس بن الملوح - ألا ليتني لا أطلب الدهر حاجة
شارك هذه الأبيات

أَلا لَيتَني لا أَطلُبُ الدَهرَ حاجَةً

وَلا بُغيَةً إِلّا عَلَيكِ طَريقُها

فَيا حَبَذا مِن مَنظَرٍ لَو تَنالَهُ

عَذابُ الثَنايا أُمُّ عَمروٍ وَريقُها

— قيس بن الملوح

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
قيس بن الملوح

قيس بن الملوح

قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى العامرية التي نشأ معها وعشقها فرفض أهلها ان يزوجوها به، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش ويتغنى بحبه العذري، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

أرى نشأة الدنيا تشير إلى البلى

أرى نشأةَ الدنيا تشير إلى البلى بما حملته من سرورٍ ومن أذى إذا ما رأيتُ الله أنشأ خلقه من أعماله فرّقت ما بين ذا وذا

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

استحي من شمس النهار ومن

اِستَحيِ مِن شَمسِ النَهارِ وَمِن قَمَرِ الدُجى وَنُجومِهِ الزُهرِ يَجرينَ في الفَلَكِ المُدارِ بِإِذ نِ اللَهِ لا يَخشَينَ مِن بُهرِ وَلَهُنَّ بِالتَعظيمِ في خَلَدي أَولى

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

أما الزمان فأوقات مواصلة

أَمّا الزَمانُ فَأَوقاتٌ مُواصَلَةٌ يا سَعدُ وَيحَكَ هَل أَحسَستَ مَن بُلَعُ أَسرِر جَميلَكَ وَاِفعَل ما هَمَمتَ بِهِ إِنَّ المَليكَ عَلى الأَسرارِ مُطَّلِعُ وَلِتَركَبِ الجِنحَ لا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً