شعر في الفراق – تسلم باليمنى – بهاء الدين زهير

شعر في الفراق - تسلم باليمنى - بهاء الدين زهير
"أبيات شعر في الفراق مقتبسة من قصيدة "وقائلة لما أردتُ وداعها للشاعر بهاء الدين زهير
شارك هذه الأبيات

فَلَمّا رَأَت أَنّ الفِراقَ حَقيقَةٌ

وَأَنّي عَلَيهِ مُكرَهٌ غَيرُ طائِعِ

تَبَدَّت فَلا وَاللَهِ ما الشَمسُ مِثلَها

إِذا أَشرَقَت أَنوارُها في المَطالِعِ

تُسَلِّمُ بِاليُمنى عَلَيَّ إِشارَةً

وَتَمسَحُ بِاليُسرى مَجاري المَدامِعِ

وَما بَرِحَت تَبكي وَأَبكي صَبابَةً

إِلى أَن تَرَكنا الأَرضَ ذاتَ نَقائِعِ

سَتُصبِحُ تِلكَ الأَرضُ مِن عَبَراتِنا

كَثيرَةَ خِصبٍ رائِقِ النَبتِ رائِعِ

— بهاء الدين زهير

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي – أبني أبينا نحن أهل منازل

أَبَني أَبينا نَحنُ أَهلُ مَنازِلٍ أَبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنعَقُ نَبكي عَلى الدُنيا وَما مِن مَعشَرٍ جَمَعَتهُمُ الدُنيا فَلَم يَتَفَرَّقوا — المتنبي شرح أبيات الشعر:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

يقولون أني لست أصدقك الهوى

يَقولونَ أَنّي لَستُ أَصدُقُكِ الهَوى وَإِنِّيَ لا أَرعاكِ حينَ أَغيبُ فَما بالُ طَرفي عَفَّ عَمّا تَساقَطَت لَهُ أَعيُنٌ مِن مَعشَرٍ وَقُلوبُ عَشِيَّةَ لا يَستَنكِرُ القَومُ

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

إني إذا ما عرم الوطواط

إِنّي إِذا ما عَرَمَ الوَطواطُ وَكَثُرَ الهِياطُ وَالمِياطُ وَاِلتَفَّ عِندَ العَرَكِ الخِلاطُ لا يُتَشَكّى مِنّي السِقاطُ إِنَّ اِمرَأَ القَيسِ هُمُ الأَنباطُ زُرقٌ إِذا لاقَيتَهُم سِناطُ

ديوان الطغرائي
الطغرائي

من الناس من لم يكن عارفا

من الناس من لم يكن عارفاً بسر الطريق وأحواله فلما توسّطَ ذاك الطريقَ عارضه بعضُ أهواله ولو كان يعرف ما خلطُه بألوانه أو بأشكاله وكان

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً