شعر فواز اللعبون – و بكيت من جرح شكاه و حينما

لله أشكو غادرا علّمتُهُ

رميَ السهام فكنتُ أولَ من رمى

و بدا لقلبي جَنةً حتى إذا

نال الذي يرجوه عاد جهنّما

و بكيتُ من جرحٍ شكاه و حينما

لاحت جراحي النازفاتُ تبسّما

و شكا إليّ عذابَه فرحمتُهُ

و شكوتُ مثل شكاتهِ فتهكّما

— فواز اللعبون

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.