شعر فاروق جويدة – ماعدت أعرف أين تهدأ رحلتي

شعر فاروق جويدة - ماعدت أعرف أين تهدأ رحلتي
شارك هذه الأبيات

ماعدتُ أعرفُ أيْنَ تهدأ رحلتي

وبأي أرضٍ تستريح ركابي

غابت وجوهٌ.. كيفَ أخفتْ سرَّها ؟

هرَبَ السؤالُ.. وعز فيه جوابي

لو أن طيفًا عاد بعد غيابه

لأرى حقيقة رحلتي ومآبي

لكنّه طيفٌ بعيدٌ.. غامضٌ

يأتي إلينا من وراء حجابِ

— فاروق جويدة

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في أبيات شعر فراق
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
فاروق جويدة

فاروق جويدة

فاروق جويدة، شاعر مصري. من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرا من ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر علقمة الفحل - طحا بك قلب في الحسان طروب

شعر علقمة الفحل – طحا بك قلب في الحسان طروب

طَحا بِكَ قَلبٌ في الحِسانِ طَروبُ بُعَيدَ الشَبابِ عَصرَ حانَ مَشيبُ تُكَّلِفُني لَيلى وَقَد شَطَّ وَلِيُّها وَعادَت عَوادٍ بَينَنا وَخُطوبُ — علقمة الفحل Recommend0 هل

يلومونني ان همت وجدا بحسنها - محمود سامي البارودي

يلومونني ان همت وجدا بحسنها – محمود سامي البارودي

يَلُومُونَنِي أَنْ هِمْتُ وَجْداً بِحُسْنِهَا وَأَيُّ امْرِئٍ بِالْحُسْنِ لَيْسَ يَهِيمُ وَهَلْ يَغْلِبُ الْمَرْءُ الْهَوَى وَهْوَ غَالِبٌ وَيُخْفِي شَكَاةَ الْقَلْبِ وَهْوَ كَلِيمُ فَإِنْ أَكُ مَحْسُورَاً بِهَا

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

وزائر زارني على عجل

وَزائِرٍ زارَني عَلى عَجَلِ مُنَقَّبِ الوَجنَتَينِ بِالخَجَلِ قَد كانَ يَستَكثِرُ الكِتابَ لَنا فَجادَ بِالإِعتِناقِ وَالقُبَلِ يَقودُهُ الشَوقُ خائِفاً وَجِلاً تَحتَ الدُجى وَالعُيونُ في شَغلِ فَنِلتُ

ديوان عبد الغفار الأخرس
عبد الغفار الأخرس

يقول لي النصوح هلكت وجدا

يقول ليَ النَّصوحُ هلكْتَ وَجْداً بمنْ تهوى وما كذَب النَّصوحُ وقالإلى متى تبكي رسوماً عَفَتْهنَّ الجنوب وكم تنوح فغضَّ الطَّرف عن طَلَلٍ قديمٍ فقد أودى

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

فلا تكثرن القول في غير وقته

فَلا تُكثِرَنَّ القَولَ في غَيرِ وَقتِهِ وَأَدمِن عَلى الصَمتِ المُزيِّنِ لِلعَقلِ يَموتُ الفَتى مِن عَثرَةٍ بِلسانِهِ وَلَيسَ يَموتُ المَرءُ مِن عَثرَةِ الرِّجلِ فَعثرَتُهُ مَن فيهِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات