شعر عوف بن الأحوص – وإني لتراك الضغينة قد بدا

وإِنِّي لَتَرَّاكُ الضَّغِينَةِ قَدْ بَدَا

ثَرَاها مِن المَوْلَى فلا أَسْتَثِيرُها

مَخَافَةَ أَنْ تَجْنِي علَيَّ، وإِنَّمَا

يَهيجُ كَبِيرَاتِ الأُمورِ صَغيرُها

— عوف بن الأحوص

شرح الأبيات:

1: ثراها: أثرها، كقرلهم: أرى ثرى الغضب في وجه فلان، والثرى الندى، كما ترى ندى ماء البئر قبل استخراجه. المولى: ابن العم ههنا.

2: (الضغينة): الحقد والعداوة يقال قد ضغن عليه يضغن ضغنًا وقوله (قد أرى ثراها) هذا مثل، أي أرى ندى أولها والثرى الندى كما ترى ندى ماء البئر قبل أن تنبطها. يقول فإذا تبينت من ابن عمي شرًا لم أبحث عنه ولكن أتغافل