شعر عنترة بن شداد – لا تحسبي أني على البعد نادم

شعر عنترة بن شداد - لا تحسبي أني على البعد نادم
شارك هذه الأبيات

عُبَيلَةُ أَيّامُ الجَمالِ قَليلَةٌ

لَها دَولَةٌ مَعلَومَةٌ ثُمَّ تَذهَبُ

فَلا تَحسَبي أَنّي عَلى البُعدِ نادِمٌ

وَلا القَلبُ في نارِ الغَرامِ مُعَذَّبُ

— عنترة بن شداد

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عنترة بن شداد

عنترة بن شداد

عنترة بن شداد بن قراد العبسي (525م - 608م) هو أحد أشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام، وأشتهر بشعر الفروسية، وله معلقة مشهورة. وهو أشهر فرسان العرب، وشاعر المعلقات والمعروف بشعره الجميل وغزله العفيف بعبلة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن زريق البغدادي - لا تعذليه

شعر ابن زريق البغدادي – لا تعذليه

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ جاوَزتِ فِي لَومِه حَداً أَضَرَّ بِهِ مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ فَاستَعمِلِي الرِفق

شعر قيس بن الملوح - معذبتي لولاك ما كنت هائما

شعر قيس بن الملوح – معذبتي لولاك ما كنت هائما

مُعَذِّبَتي لَولاكِ ما كُنتُ هائِماً أَبيتُ سَخينَ العَينِ حَرّانَ باكِيا مُعَذِّبَتي قَد طالَ وَجدي وَشَفَّني هَواكِ فَيا لِلناسِ قَلَّ عَزائِيا مُعَذِّبَتي أَورَدتِني مَنهَلَ الرَدى وَأَخلَفتِ

رويدك فالهموم لها رتاج - الطغرائي

رويدك فالهموم لها رتاج – الطغرائي

رُوَيْدَكَ فالهمومُ لها رِتَاجُ وعن كَثَبٍ يكونُ لها انفراجُ ألم تَرَ أنَّ طولَ الليلِ لمَّا تناهَى حان للصُّبْحِ انبلاجُ — الطغرائي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

المكزون السنجاري

يا راغبا بغناه عن فقرائنا

يا راغِباً بِغِناهُ عَن فُقَرائِنا بِالزُهدِ فيكَ الفَقرُ قَد أَغنانا لَو ذُقتَ طَعمَ طَعامِنا وَشَرابِنا ما عِشتَ عُمرَكَ جائِعاً ظَمآنا وَلَوِ اِستَقَمتَ عَلى سِواءِ سَبيلِنا

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

تغير القلب عما كنت تعرفه

تَغَيَّرَ القَلبُ عَمّا كُنتُ تَعرِفُهُ أَيّامَ قَلبِيَ دارَت مِنكَ مِحلالُ وَأَدبَرَ الوُدُّ ما بَيني وَبَينَكُمُ وَلِلمَوَدّاتِ إِدبارٌ وَإِقبالُ ما كُنتُ صَبّاً فَما في الناسِ لي

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

لقد علم الله رب الكمال

لَقَد عَلِمَ اللَهُ رَبُّ الكَمالِ بِقِلَّةِ عِلمي وَديني وَمالي وَأَنَّ التَجَمُّلَ قَد ضاقَ بي فَكَيفَ أُنافِسُ أَهلَ الجَمالِ أُريدُ الإِناخَةَ في مَنزِلٍ وَقَد حُدِيَت لِسِواهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً