شعر عمر بن أبي ربيعة – ما تشتهين فإني اليوم فاعله

ما تَشتَهينَ فَإِنّي اليَومَ فاعِلُهُ

وَالقَلبُ صَبٌّ فَما جَشَّمتِهِ جَشِما

لا تَرجِعيني إِلى مَن لَيسَ يَرحَمُني

فَداكِ مَن تُبغِضينَ الحَتفَ وَالسَقما

— عمر بن أبي ربيعة

معاني المفردات

صَبٌّ : مشتاقٌ، عاشِقٌ

تَحَمَّلَ جَشَماً : ثِقْلاً، عَنَاءً، مَشَقَّةً

الحَتْفُ : الهلاكُ

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة، شاعر مخزومي قرشي، شاعر مشهور لم يكن في قريش أشعر منه وهو كثير الغزل والنوادر والوقائع والمجون والخلاعة، أحد شعراء الدولة الأموية ويعد من زعماء فن التغزل في زمانه. وهو من طبقة جرير، والفرزدق والأخطل.