شعر عمر الخيام – عش راضيا واهجر دواعي الألم

عِشْ راضيًا واِهجُر دَواعِي الألَمْ

واِعدِل مع الظّالِمِ مَهما ظَلَمْ

نِهَايَةُ الدُّنيا فَناءٌ فَـعِشْ

فِيها طَليقًا واِعتَبِرها عَدَمْ

— عمر الخيام