شعر عمرو بن كلثوم – ونحن الحاكمون إذا أطعنا

شعر عمرو بن كلثوم - ونحن الحاكمون إذا أطعنا
شارك هذه الأبيات

وَنَحْنُ الحَاكِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا .. وَنَحْنُ العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا
وَنَحْنُ التَّارِكُوْنَ لِمَا سَخِطْنَـا .. وَنَحْنُ الآخِـذُوْنَ لِمَا رَضِيْنَـا.

– عمرو بن كلثوم

شرح الأبيات:
1 الحاكمون: المانعون، والمعنى: إنا نمنع ممن أطاعنا ونعزم أي نثبت على قتال من عصانا
2 يقول: إذا كرهنا شيئا تركناه، ولم يستطع أحد إجبارنا عليه، وإذا رضينا أخذناه، ولم يحل بيننا وبينه أحد؛ لعزنا وارتفاع شأننا. و (ما) في معنى الذي.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر مدح
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم التغلبي، أبو الأسود (توفي 39 ق.هـ/584م)، وهو شاعر جاهلي مجيد من أصحاب المعلقات، من الطبقة الأولى، ولد في شمال الجزيرة العربية في بلاد ربيعة وتجوّل فيها وفي الشام والعراق. أشهر شعره معلقته التي مطلعها "ألا هبي بصحنك فأصبحينا"

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عمرو بن كلثوم
عمرو بن كلثوم

أأجمع صحبتي سحر ارتحال

أَأَجمَعُ صُحبَتي سَحَرَ اِرتِحال وَلَم أَشعُر بِبَينٍ مِنكِ هالا وَلَم أَرَ مِثلَ هالَةَ في مَعَدٍّ تُشَبَّهُ حُسنَها إِلّا الهِلالا أَلا أَبلِغ بَني جُشَمَ بنِ بَكرٍ

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

أبي يعصب الغاوون ما في عيابهم

أبِي يعصِبُ الغاوون ما في عِيابهم ويَلْطَخُنِي بالشرِّ مَن هو مُلْطَخُ ولو شئتُ أضحى بين دارِي وبينهمْ بساطٌ بعيدٌ لِلمطايا وَبرزخُ كأنّي مقيمٌ بين قومٍ

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

قام يسعى ليلا بكأس الحميا

قَامَ يَسْعَى لَيْلاً بِكَأْسِ الحُميَّا شَادِنٌ أَحْوَر جَميلُ المُحَيَّا بَدْرُ عِزٍّ في كَفِّهِ شَمْسُ رَاحٍ نُقِّطَتْ مِنْ حَبابِهَا بِالثُّريَّا مَلَكَ القَلْبَ مِنْهُ ظُرْفٌ وَطَرْفٌ وَضَعِيفانِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً