شعر عروة بن أذينة – إن التي زعمت فؤادك ملها

شعر عروة بن أذينة - إن التي زعمت فؤادك ملها
شارك هذه الأبيات

إنَّ التي زَعَمَتْ فُؤَادَكَ مَلَّها

خلقت هواكَ كما خلقتَ هوى ً لها

فِيكَ الذي زعمتْ بِها وكلاكُما

يُبْدِي لصاحِبه الصَّبابَة َ كُلَّها

وَيَبِيتُ بينَ جَوانِحي حُبٌّ لها

لو كانَ تحتَ فِراشِها لأَقَلَّها

ولعمرها لو كان حبّك فوقها

يوماً وقد ضحيت إذاً لأظلّها

وإِذا وَجَدْتَ لها وَساوِسَ سَلْوَة ٍ

شَفَعَ الضميرُ إلى الفؤادِ فَسَلَّها

بَيْضاءُ باكَرها النعيمُ فَصاغَها

بلباقَة ٍ فأَدَقَّها وأَجَلَّها

لمَّا عَرَضْتُ مُسَلِّماً لِيَ حاجَة ٌ

أرجو معونتها وأخشى ذلّها

حجبت تحيَّتها فقلتُ لصاحبي

ما كان أكثرها لنا وأقلّها

فدنا فقال : لعلّها معذورة ٌ

من أَجْلِ رِقْبَتِها فَقُلْتُ لَعَلَّها

— عروة بن أذينة

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

ومحرق طاقين من سبج

وَمُحَرِّقٍ طاقَينِ مِن سَبَجٍ في عاجِ وَجهٍ لاحَ كَالسُرُجِ أَجسامُنا بِالسُقمِ قَد فَنِيَت فَسَلوا مَحاسِنَهُ عَنِ المُهَجِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز، شعراء

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

ما بال ليلي لا يسير كأنما

ما بال ليلي لا يسير كأنَّما وقفت كواكبه من الإعياء وكأنَّما كيوانُ في آفاقهِ أعمى يسائلُ عن عصا الجوزاء Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

لأظما معلينا وأروى المصائبا

لَأَظما مُعِلّينا وَأَروى المَصائِبا وَأَسخَطَ آمالاً وَأَرضى نَوائِبا مُصابٌ نُجومُ المَجدِ فيهِ نَواجِمٌ تَرَكنَ نَجومَ الصَبرِ عَنهُ غَوارِبا أَصابَت سِهامُ الحادِثاتِ قُلوبَها فَكَم أَعقَبَت رَوعاً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً