شعر عبد الرزاق عبد الواحد – حين أرنو لعينيك

حينَ أرنو لـِعَينـَيكِ
أعلمُ أنَّ السَّماواتِ تختارُ وَجها ً
لِتـَزرَعَ أنجُمَها!
أتـَعَلـَّمُ أنَّ البحارَ قـَراراتـُها لا حدودَ لها..
ربَّما كانَ شاطيءَ كلِّ المُحيطاتِ
جَفنٌ ومِكحَلـَة ٌ!

— عبد الرزاق عبد الواحد

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.