شعر عبد الحميد الديب – إن حظي كدقيقٍ

شعر عبد الحميد الديب - إن حظي كدقيقٍ
شارك هذه الأبيات

إنّ حظّي كدقيقٍ

فوقَ شوكٍ نثروهُ

ثمّ قالوا لحُفاةٍ

يومَ ريحٍ إجمعوهُ

صعُبَ الأمرُ عليهمْ

قلتُ يا قومِ اتركوهُ

إنّ من أشقاهُ ربِّي

كيفَ أنتم تسعدوهُ؟

— عبد الحميد الديب

جاء في ديوان عبد الحميد الديب – تحقيق محمد رضوان – ص 201 البيتان الأولان، وعلق المحقق على ذلك فقال: (اختلف النقاد حول نسبة هذا البيت للديب، لكن رجح العديد من معاصريه أن الديب أطلق هذا البيت في لحظة من لحظات بؤسه وثورة نفسه، ويدللون على ذلك أن الديب في أيام زواجه الأولى عام 1939 لم تكن تسعه الدنيا، وفي لحظة من لحظات الصفاء النادرة التي أحس فيها أن الدنيا ابتسمت له سئل: هل مازال متمسكا بعقيدته في سوء حظه الذي عبر عنه ببيته الشعري المشهور هذا، فأجاب: لقد ابتسمت لي الدنيا الآن، وأنشد قائلا …….. ) .. الأبيات.
وللعلم فإن عبد الحميد الديب وُلِد سنة 1898 م، والشاعر السوداني إدريس جماع وُلِد سنة 1922 م، وحسب رواية معاصري الديب فإن الأبيات قيلت سنة 1939 م وهذا معناه أن الشاعر إدريس كان في السابعة عشرة من عمره آنذاك، ولم يكن قدم مصر بعدُ ليلتحق بدار العلوم، ولم يُعرف بصفته أديبا أو شاعرا في الأوساط الأدبية في السودان ولا في مصر إلا بعد الحرب العالمية الثانية بمدة، ثم إن بعض الشعراء المعاصرين للديب رددوا هذه الأبيات كثيرا حتى ظن السامعون أنها لهم فنسبوها مرة للتجاني يوسف البشير، ومرة للشاعر العراقي النجفي محمد صالح بحر العلوم، ومرة لإدريس جماع، ويبقى الترجيح من معاصري الديب مثل الدكتور عبد الرحمن عثمان الذي خص الديب بدراسة عميقة، وإذا تتبعت شعر الديب في تصوير حياته البائسة تأكت من روحه تسري في هذه الأبيات، والله الموفق.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

اقوى ابيات الفخر لعمرو بن كلثوم

أَلاَ لاَ يَعْلَـمُ الأَقْـوَامُ أَنَّــا تَضَعْضَعْنَـا وَأَنَّـا قَـدْ وَنِيْنَـا أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَـا – عمرو بن كلثوم Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

سقاني من يديه ومقلتيه

سَقاني مِن يَدَيهِ وَمُقلَتَيهِ مِنَ الراحِ المُعَتَّقِ شَربَتَينِ فَبِتُّ مُرَنَّحاً مِن شَربَتَيهِ ضَريعاً قَد مُنيتُ بِكَربَتَينِ هِلالٌ مُشرِقٌ بَدرٌ لِتِسعٍ وَثالِثَةٍ مَضَت بَعدَ اِثنَتَينِ يُديرُ

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

لنا المشرب الأهنا من المورد الأصفى

لنا المشرَبُ الأهنا من الموردِ الأصْفَى إِذا نحن شارفنا العناية واللطفا نبيت وللشوق المبرّح نازعٌ يحاولُ من معسول ذاكَ اللَما رشفا فما بسوى تَرْشافِه ينقَعٌ

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

لو كان يعتبني الحمام

لَو كانَ يُعتِبُني الحِما مُ لَطالَ بَعدَ اليَومِ عَتبي إِنّي وَما عاتَبتُهُ إِلّا وَأَعتَبَني بِذَنبي صَبراً أُخَيَّ فَإِنَّها تَمضي وَلَو وَقَعَت بِهَضبِ هَوِّن عَليكَ فَقَد

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

  1. ولعل احدهم نقل عن الآخر ولكننا في السودان نتناقله عن الراحل ادريس جماع جيلا بعد جيل ابتداءاً من الذين عاصروه قبيل الاستقلال والى يوم الناس هذا – اي ما يقرب من 80 عام, وبمخالفة في البيت الثالث: صعب الأمر عليهم فتنادوا اتركوه.

الاعضاء النشطين مؤخراً