شعر عبد الباقي أفندي – ولقد ركبت من الجياد مطهما

شعر عبد الباقي أفندي - ولقد ركبت من الجياد مطهما
شارك هذه الأبيات

ولقد ركِبتُ من الجِيادِ مُطَهَّمًا

ينسابُ كالحَيَّاتِ بين سَباسِبِ

أَلِفَ الفَلا لَفَّ الفدافِد بالرُّبا

كالبرقِ يطوي البيدَ تحتَ الراكبِ

فكأنَّني من فوقهِ مَلكٌ ومن

وحشِ القفارِ أسيرُ بين مَواكِبِ

— عبد الباقي أفندي العمريِّ من بغداد

معاني المفردات:
مطهِّما : ممدًّا
سباسب : «أرض سباسب» : سبسب، واسعة، بعيدة.
الفلا:الفَلاَةُ : الأَرضُ الواسعةُ المُقْفِرَةُ
الفَدْفَدُ : الأرضُ الواسعة المستويةُ لا شيءَ بها
البيد: جمع بيداء وهي الصحراء

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر تفائل - مصطفى الماحي

شعر تفائل – مصطفى الماحي

يُجَاهدُ المرءُ والآمالُ تدفعهُ وليس يظفرُ إِلا بالذي قُدِرا — مصطفى الماحي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه

شعر الجاحظ بخدي من قطر الدموع ندوب

شعر الجاحظ – بخدي من قطر الدموع ندوب

بِخَدّيَ مِن قَطْرِ الدُّمُوعِ نُدوبٌ وَ بِالقَلبِ مِنّي مُذ نَأَيتَ وَجِيبُ وَ لِي نَفسٌ حَتّى الدُّجى يَصدَعُ الحَشَا وَ رَجْعُ حَنِينٍ لِلفُؤادِ مُذيبُ وَلي شاهِدٌ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

لو ان اللؤم ينسب كان عبدا

لَوَ اِنَّ اللُؤمَ يُنسَبُ كانَ عَبداً قَبيحَ الوَجهِ أَعوَرَ مِن ثَقيفِ تَرَكتَ الدينَ وَالإيمانَ جَهلاً غَداةَ لَقيتَ صاحِبَةَ النَصيفِ وَراجَعتَ الصِبا وَذَكَرتَ لَهواً مِنَ الأَحشاءِ

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

علمت من الحسن ما يجهل

عَلِمتُ مِنَ الحُسنِ ما يَجهَلُ فَلا كانَ مِن جاهِلٍ يَعذِلُ وَقَد سَلَبَ اللَهُ عَنهُ القَبولَ وَيَعلَمُ أَنّي لا أَقبَلُ وَلَو كانَ لي عَزمَةٌ في السُلُوِّ

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

فيك للمجد شيمة قد كفتني

فيكَ لِلمَجدِ شيمَةٌ قَد كَفَتني مِنكَ عِندَ اللِقاءِ بِالمُتَقاضي فَإِذا المَجدُ كانَ عَوناً عَلى المَر ءِ تَقاضَيتُهُ بِتَركِ التَقاضي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً