شعر عبدالعزيز جويدة – ما عاد في الافاق شيء يرتقب

هَوِّنْ عليكْ!

ما عَادَ في الآفاقِ شَيءٌ يُرتَقَبْ

ماذا تُريدُ مِنَ السيوفِ ؟

صَليلها؟

كيفَ الصليلُ

وقد غَدا سيفي خشَبْ؟

— عبدالعزيز جويدة

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.