شعر عباس بن الأحنف – أطالت عتابا ما أطيق جوابه

أَطالَت عِتاباً ما أُطيقُ جَوابَهُ

لَقَد عَظُمَت في العَينِ مِنّي وَجَلَّتِ

وَصَدَّت بِوَجهٍ يَبهَرُ الشَمسَ حُسنُهُ

إِذا أَبصَرَتهُ العَينُ حارَت وَزَلَّتِ

فَقُلتُ لَها ما قالَ قَبلي كُثَيِّرٌ

لِعَزَةَ لَمّا أَعرَضَت وَتَوَلَّتِ

قِياساً لَهُ يا عَزَّ كُلُّ مُصيبَةٍ

إِذا وُطِّنَت يَوماً لَها النَفسُ ذَلَّتِ

أَسيئي بِنا أَو أَحسِني لا مَلومَةً

لَدَينا وَلا مَقلِيَّةً إِن تَقَلَّتِ

— العباس بن الأحنف

عباس بن الأحنف

أبو الفضل العباس بن الأحنف الحنفي اليمامي النجدي, شاعر عربي عباسي. خالف الشعراء في طريقتهم فلم يتكسب بالشعر، وكان أكثر شعره بالغزل (شعر) والنسيب والوصف، ولم يتجاوزه إلى المديح والهجاء.