شعر صفي الدين الحلي – وما ذاك إلا أن يوم وداعنا

وَما ذاكَ إِلّا أَنَّ يَومَ وَداعِنا

لَقَد غَفَلَت عَينُ الرَقيبِ عَلى رُغمِ

ضَمَمتُ ضَنا جِسمي إِلى ضُعفِ خِصرِها

لِجِنسِيَّةٍ كانَت لَهُ عِلَّةَ الضَمِّ

— صفي الدين الحلي