شعر صفي الدين الحلي – فلا تخلني إن طرت بالسكرِ تائها

فَلا تَخَلني إِن طِرتُ بِالسُكرِ تائِهاً

أَرومُ بِأَهدابِ النُجومِ تَشَبُّثا

وَلا أَن تَراني تائِهَ العَقلِ طائِشاً

أَرى الرُشدَ عِندي أَن أَقولَ وَأَعبَثا

وَلا أَنثَني عَن حالَةٍ وَأُعيدُها

وَأُقسِمُ أَنّي لا أَعودُ وَأَحنَثا

فَما العُمرُ إِلّا مِثلُ خَطفَةِ طائِرٍ

يَمُرُّ سَريعاً لا يُطيقُ تَلَبُّثا

لِذَلِكَ إِنّي أَنهَبُ العَيشَ قاطِعاً

ثِمارَ المُنى حَتّى أَموتَ وَأُبعَثا

— صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (677 - 752 هـ / 1277 - 1339 م) هو أبو المحاسن عبد العزيز بن سرايا بن نصر الطائي السنبسي نسبة إلى سنبس، بطن من طيّ. وهو شاعر عربي نظم بالعامية والفصحى، ينسب إلى مدينة الحلة العراقية التي ولد فيها.