شعر شعية أخو السموأل – إنا إذا حارت دواعي الهوى

إِنَّا إِذَا حَارَتْ دَوَاعِي الْهَوَى

وَأَنْصَتَ السَّامِعُ لِلْقَائِلِ

وَاعْتَلَجَ الْقَوْمُ بِأَلْبَابِهِمْ

فِي الْمَنْطِقِ الْفَاصِلِ وَالنَّائِلِ

لَا نَجْعَلُ الْبَاطِلَ حَقًّا وَلَا

نُلِظُّ دُونَ الْحَقِّ بِالْبَاطِلِ

نَخَافُ أَنْ تَسْفَهَ أَحْلَامُنَا

فَنَخْمَلَ الدَّهْرَ مَعَ الْخَامِلِ

— شعية أَخو السموأَل

وقوله ولا نلظ بالباطل، معناه: لا يتشدد له ولا يلح به ولا يتطلبه، وفي طبقات الشعراء نلط بالطاء المهملة، والمعني مع ذلك لا يختلف، فلط بالأمر يلط: لزمه، وهذا هو الفعل الأصلي في نشأة اللغة وهو في العبرية (ل و ط)

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.