شعر شبيب بن البرصاء – فإن تك هند جنة حيل دونها

شعر شبيب بن البرصاء - فإن تك هند جنة حيل دونها
اعلان

وحتَّى رَأَيْتُ الْحَيَّ تَذْرِي عِرَاصَهُمْ

يَمَانِيَةٌ تَزْهَى الرَّغامَ دَرُوجُ

فأَصْبَحَ مَسْرُورٌ بِبَيْنِكِ مُعْجَبٌ

وبَاكٍ لهُ عندَ الدِّيارِ نَشِيجُ

فإِنْ تَكُ هِنْدٌ جَنَّةً حِيلَ دُونها

فقدْ يَعْزِفُ اليَأْسُ الفَتَى فَيَعِيجُ

— شبيب بن البرصاء

معاني المفردات:

عراصهم:عَرَصَتِ السماءُ : دامَ بَرْقُها

الرَّغامُ : التُّرابُ.

اليمانية: نجم الشعرى اليماني

الدروج من الرياح أو غيرها : سريعة المرور

النشيج: شدة البكاء

يعيج : عاج به أو بالشيء : اكترث له، اهتم به. والمقصود أن الهم لن يفارقه .

 

 

 

شارك المنشور
اعلان
اذا واجهتك أي صعوبات في تصفح الموقع بامكانك استخدام موقع محجوب : متخطي بروكسي مجاني لفتح المواقع المحجوبة
انتقل إلى أعلى