شعر شبيب بن البرصاء – ترجي النفوس الشيء لا تستطيعه

تُبَيَّنُ أَدبارُ الأُمورِ إِذا مَضَت

وَتُقبِلُ أَشباهاً عَلَيكَ صُدورُها

تُرَجّى النُّفوسُ الشَّيءَ لا تَستَطيعُهُ

وَتَخشى مِنَ الأَشياءِ ما لا يَضيرُها

أَلا إِنَّما يَكفي النُّفوسَ إِذا اِتَّقَت

تُقى اللَهِ مِمّا حاذَرَت فَيُجيرُها

— شَبيب بن البَرصاء

والمعنى العام من الأبيات يدعو الشاعر لعدم القلق من تدبير الأمور فهناك أمور قد تقلقك ولكن لا يضرك شيء منها فأحسن ظنك بالله وتوكل عليه وإن خشيت أمورا فالله يجيرك منها بتقواك.