شعر سعيد بن أحمد البوسعيدي – يا من هواه أعزه وأذلني

يَا مَن هَوَاهُ أعَزَّهُ وأذَلَّنِي

كَيْفَ السَّبِيلُ إِلَى وِصَالِكَ دُلَّنِي

وَتَرَكْتَنِي حَيرَانَ صَبَّاً هَائِمًا

أَرعَى النُّجُومَ وأنْتَ فِي نَومٍ هَنِيْ

عَاهَدْتَنِي أَن لَا تَميلَ عَنِ الهَوى

وحَلَفْتَ لِي يَا غُصْنُ أَن لَا تَنْثَنِي

هَبَّ النَّسِيمُ وَمَالَ غُصْنٌ مِثْلُهُ

أَيْنَ الزَّمَانُ وَ أَينَ مَا عَاهَدْتَنِي

— سعيد بن أحمد البوسعيدي