شعر سعية بن العريض – أياسر معشري في كل أمر

أُيَاسِرُ مَعْشَرِي فِي كُلِّ أَمْرٍ

بِأَيْسَرِ مَا رَأَيْتُ وَمَا أُرِيتُ

وَدَارِي فِي مَحَلِّهِمُ وَنَصْرِي

إِذَا نَزَلَ الأَلَدُّ الْمُسْتَمِيتُ

وَأَجْتَنِبُ الْمَقَاذِعَ حَيْثُ كَانَتْ

وَأَتْرُكُ مَا هَوِيتُ لِمَا خَشِيتُ

— سعية بن العريض اليهودي

معاني المفردات

الألد: الخصم الجدل الشحيح الذي لا يريغ إلى الحق.

المقاذع: من القذع، وهو الفحش من الكلام الذي يقبح ذكره.