شعر سبط ابن التعاويذي – وأبعد ما يرام له شفاء

عَليلُ الشَوقِ فيكِ مَتى يَصِحُّ

وَسَكرانٌ بِحُبِّكِ كَيفَ يَصحو

وَأَبعَدُ ما يُرامُ لَهُ شِفاءٌ

فُؤادٌ فيهِ مِن عَينَيكِ جُرحُ

— سبط ابن التعاويذي

رامَ الجُرحُ رامَ رَيْمًا، ورَيَمَانًا: انْضَمَّ فَمُهُ للبُرْءِ

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.