شعر زهير بن أبي سلمى – وكل محب أحدث النأي عنده

شعر زهير بن أبي سلمى - وكل محب أحدث النأي عنده
شارك هذه الأبيات

وَكُنتُ إِذا ما جِئتُ يَوماً لِحاجَةٍ

مَضَت وَأَجَمَّت حاجَةُ الغَدِ ما تَخلو

وَكُلُّ مُحِبٍّ أَحدَثَ النَأيُ عِندَهُ

سَلُوَّ فُؤادٍ غَيرَ حُبِّكِ ما يَسلو

— زهير بن أبي سلمى

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زُهير بن أبي سُلْمى المزني (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية وهو أحد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء وهم: امرؤ القيس وزُهير بن أبي سُلْمى والنابغة الذبياني.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

نصبتم له قدرا فلما غلت لكم

نَصَبتُم لَهُ قِدراً فَلَمّا غَلَت لَكُم تَحَسَّيتُموها حينَ شَبَّ وَقودُها ضَرَبنا رُؤوسَ الموقِديها وَكَبشَها بِهِندِيَّةٍ يَفري الحَديدَ حَديدُها جُنودٌ لِدينِ اللَهِ تَضرِبُ مَن طَغى وَمَسلَمَةُ

ابن هانئ الأندلسي

أغيد مثل الشمس لما بدا

أغيدُ مثلَ الشمسِ لمَّا بدا تاهَ على الناسِ بنحرٍ وَجيد لاعبتهُ الشطرنجَ في خَلوةٍ حُكمَ مُطاعٍ في الذي قد يُريد صفّفت خَيلي بإزا خيلهِ ثُمَّ

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

ومراقب رجع السلام بطرفه

وَمُراقَبٍ رَجَعَ السَلامَ بِطَرفِهِ وَمُحَيَّرٍ لَم يَستَطع تَسليما وَأَرادَهُ حَتّى كَأَنَّ بَنانَهُ طَوَّقنَ صاحِبَ نَفضَةٍ مَحموما Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان العباس بن الأحنف، شعراء

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً