شعر زهير بن أبي سلمى – متى تك في صديق أو عدو

شعر زهير بن أبي سلمى - متى تك في صديق أو عدو
شارك هذه الأبيات

وما يكُ في عَدوٍّ أو صديقٍ

تُخَبّرْكَ العُيونُ عن القلوبِ

— زهير بن أبي سُلمى

أي أن العيون تخبّر عما تخفيه القلوب، فتعرف العدو من الصديق

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زُهير بن أبي سُلْمى المزني (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية وهو أحد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء وهم: امرؤ القيس وزُهير بن أبي سُلْمى والنابغة الذبياني.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

في نشوة الحمراء والخضراء

في نَشوَةِ الحَمراءِ وَالخَضراءِ أَمنٌ مِنَ السَوداءِ وَالصَفراءِ هَذي بِلا نارٍ تَفورُ وَهَذِهِ ماسَت مَعاطِفُها بِغَيرِ هَواءِ فَاِكسُر بِفَترَةِ تِلكَ شِرَّةَ هَذِهِ وَاِعجَب لِحُسنِ تَلاؤُمِ

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

القلب أعلم يا عذول بدائه

القَلبُ أَعلَمُ يا عَذولُ بِدائِهِ وَأَحَقُّ مِنكَ بِجَفنِهِ وَبِمائِهِ فَوَمَن أُحِبُّ لَأَعصِيَنَّكَ في الهَوى قَسَماً بِهِ وَبِحُسنِهِ وَبَهائِهِ أَأُحِبُّهُ وَأُحِبُّ فيهِ مَلامَةً إِنَّ المَلامَةَ فيهِ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

لا تنكر المعشوق في خده

لا تنكر المعشوق في خدّه دم الشهيد الصابر المغرم فالريح ريح المسك من خده كما ترى والَّلون لون الدَّم Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً