شعر زهير بن أبي سلمى – إني لما استودعتني يوم ذي غذم

شعر زهير بن أبي سلمى - إني لما استودعتني يوم ذي غذم
شارك هذه الأبيات

لَهُم هَوىً مِن هَوانا ما يُقَرِّبُنا

ماتَت عَلى قُربِهِ الأَحشاءُ وَالكَبِدُ

إِنّي لِما اِستَودَعَتني يَومَ ذي غُذُمٍ

راعٍ إِذا طالَ بِالمُستَودَعِ الأَمَدُ

— زهير بن أبي سلمى

معاني المفردات:

الغُذْمةُ: غُبْرَةٌ كدِرَةٌ،

الأمد: الغاية والنهاية،

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

زُهير بن أبي سُلْمى المزني (520 - 609 م) أحد أشهر شعراء العرب وحكيم الشعراء في الجاهلية وهو أحد الثلاثة المقدمين على سائر الشعراء وهم: امرؤ القيس وزُهير بن أبي سُلْمى والنابغة الذبياني.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر فاروق جويدة - الشمس تصعد للسماء

شعر فاروق جويدة – الشمس تصعد للسماء

الشمسُ تصعدُ للسماء والزهرُ يخنقه البكاء والليل ينظرُ في دهاء عاد الظلامُ مدينتي ما كنتِ يوماً .. للضياء الآن يرحلُ عنكِ نور الأنبياء النورُ يخترقُ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

أما ترى يومنا قد جاء بالعجب

أَما تَرى يَومَنا قَد جاءَ بِالعَجَبِ فَلا يُعَطِّلُ مِن لَهوٍ وَمِن طَرَبِ فَقامَ مِثلَ قَضيبٍ حَرَّكَتهُ صَباً حُلوُ الشَمائِلِ مَطبوعٌ عَلى الأَدَبِ يَزِفُّ كَأساً بِمِنديلٍ

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

أبا لهب أبلغ بأن محمدا

أَبا لَهَبٍ أَبلِغ بِأَنَّ مُحَمَّداً سَيَعلو بِما أَدّى وَإِن كُنتَ راغِما وَإِن كُنتَ قَد كَذَّبتَهُ وَخَذَلتَهُ وَحيداً وَطاوَعتَ الهَجينَ الضُراغِما وَلَو كُنتَ حُرّاً في أُرومَةِ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

أنح جناب الوزير منتصرا

أنح جناب الوزير منتصراً فإنه جابرٌ لما كسرا ناديه بالأغنياء محتفل وسرّه حائم على الفقرا سوف يرى رأيه الجميل إذا أتا حماه الرحيب سوف يرى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً