أبيات شعر رثاء

شعر رثاء – أول من رثى نفسه

يزيد بن خذاق

من رثى نفسه ووصف قبره وما يكتب على القبر
لابن خذاق:
قال ابن قتيبة بلغني أنّ أوّل من بكى على نفسه وذكر الموت في شعره:

هَلْ لِلْفَتَى مِنْ بَنَاتِ الدَّهْرِ من وَاقِ

أَمْ هَل لهُ من حِمَامِ الموتِ من رَاقِ

قد رَجَّلُونِيَ وَما رُجِّلْتُ من شَعَثٍ

وأَلْبَسُونِي ثِيَاباً غَيْرَ أَخْلاَقِ

ورَفَعُونِي وقالوا: أَيُّمَا رَجُلٍ

وأَدْرَجُونِي كأَنِّي طَيُّ مِخْرَاقِ

وأَرْسَلُوا فِتيةً من خَيْرِهمْ حَسَباً

لِيُسْنِدُوا في ضريحِ التُّرْبِ أَطْبَاقِي

هَوَّنْ عَليكَ وَلا تَوْلَعْ بإِشْفَاقِ

فإِنَّما مالُنا لِلْوَارِثٍ الباقي

كأَنَّني قد رَمانِي الدَّهْرُ عن عُرُضِ

بِنَافِذَاتٍ بِلاَ رِيشٍ وأَفْوَاقِ

— يزيد بن خذاق

شرح الأبيات:

(1) بنات الدهر: أحداثه ومصائبه. الحمام، بالكسر: الدنو، حم الشيء دنا وهذا تفسير لم يذكر في المعاجم، والذي فيها حم بمعنى قضى وقدر، والحمام قضاء الموت وقدره. الراقي: من الرقية.
(2) الترجيل: تسريح الشعر وتنظيفه وتحسينه الشعث: تفرق الشعر وانتفاشه. الأخلاق: الممزقة البالية.
(3) عنى بطي مخراق: العمامة التي يلهو بها الصبيان ثم يضرب بها بعضهم بعضا.
(4) الأطباق: المفاصل، واحدها طبق.
(5) ولع بالشيء: لزمه ولج فيه الإشفاق: الخوف. أراد من الموت أو من الفقر.
(6) العرض، بضم فسكون وبضمتين: الجانب والناحية، ورماه عن عرض، أي عن شق وناحية لا يباليه. النافذات: أراد بها السهام. الأفواق: جمع فوق، بضم الفاء، وهو مجرى الوتر من السهم

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق