شعر رثاء – أبو العلاء المعري يرثي أباه

شعر رثاء - أبو العلاء المعري يرثي أباه
شارك هذه الأبيات

أبي حَكَمَتْ فيهِ اللّيالي ولم تَزَلْ :: رِماحُ المَنايا قادِراتٍ على الطّعنِ
مضَى طاهر الجثمان والنّفس والكرَى :: وسُهدِ المنى والجَيبِ والذيلِ والرُّدنِ

–  أبو العلاء المعري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر رثاء
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر حماد عجرد - ولكن بلائي منك أنك ناصح

شعر حماد عجرد – ولكن بلائي منك أنك ناصح

فَأُقْسِمُ لَوْ أَصْبَحْتَ فِي لَوْعَةِ الْهَوَى لَأَقْصَرْتَ عَنْ لَوْمِي وَأَطْنَبْتَ فِي عُذْرِي وَلَكِنْ بَلَائِي مِنْكَ أَنَّكَ نَاصِحٌ وَأَنَّكَ لَا تَدْرِي بِأَنَّكَ لَا تَدْرِي — حماد

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

يعلم الجد أنني لا أضام

يَعلَمُ الجَدُّ أَنَّني لا أُضامُ وَمُجيري مِنَ الزَمانِ هُمامُ لَحَماني أَغَرُّ شيمَتُهُ الكَر رُ وَنَصلٌ حَلِيُّهُ الإِحرامُ رُبَّ قَولٍ نُمِي إِلَيَّ وَعَزمي غافِلٌ وَالهُمومُ عَنّي

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

أنا كعبة كل المعاني

أنا كعبةٌ كلُّ المعاني حجت إليَّ بلا تواني وكذا الكمالات التي أبدا سواي لها يعاني كم طاف بي علْمٌ وجا ء مقبِّلاً حجر اللسان وأتى

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

يا إخوتي إني لموضع رحمة

يا إِخوَتي إِنّي لَمَوضِعُ رَحمَةٍ لَو أَنَّ مَن يُشكى إِلَيهِ رَحيمُ لَزِمَت ظَلومُ خِلافَ أَمري كُلِّهِ وَأَطاعَها قَلبٌ عَلَيَّ مَشومُ وَتَغَيَّرَت عَمّا عَهِدتُ وَإِنَّهُ حَدَثٌ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً