شعر ذو القرنين – في أي جارحة أصون أحبتي

شعر ذو القرنين في أي جارحة أصون أحبتي
شارك هذه الأبيات

فِي أَيِّ جَارِحَةٍ أَصُونُ أَحِبَّتِي

إِذ كَانَ صَونُهُم عَلَيَّ حَقِيقَا

إِن قُلتُ فِي نَظَري أَخَافُ عَلَيهِم

غَرَقاً وَ فِي قَلبِي أَخَافُ حَرِيقا

— ذو القرنين

وجيه الدولة الحمداني

ذو القرنين بن حمدان بن ناصر الدولة التغلبي، أبو المطاع، وجيه الدولة.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

مولاي ها أنا في جوار أبيكا

مَوْلاَيَ هَا أَنا فِي جِوَارِ أَبِيكَا فَابْذُلْ مِنَ الْبِرِّ الْمُقَدَّرِ فِيكَا أَسْمِعْهُ مَا يُرْضِيهِ مِنْ تَحْتِ الثَّرَى وَاللهُ يُسْمِعُكَ الَّذِي يُرْضِيكَا وَاجْعَلْ رِضَاهُ إِذَا نَهَدْتَ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

بدت فلم يبق ستر غير منهتك

بَدَت فَلَم يَبقَ سِترٌ غَيرَ مُنهَتِكِ مِنّا وَلَم يَبقَ سِرٌّ غَيرَ مُنهَتِكِ وَأَقبَلَت وَقَميصُ اللَيلِ قَد نَحَلَت أَسمالُهُ وَرِداءُ الصُبحِ لَم يُحَكِ تَبَسَّمَت إِذ رَأَت

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

صبرا غريم الثأر من عدنان

صَبراً غَريمَ الثَأرِ مِن عَدنانِ حَتّى تَقَرَّ البيضُ في الأَجفانِ أَوَما اِتَّقَيتَ وَقَد كُفيتَ فَوارِساً يَتَجاذَبونَ عَوالِيَ المُرانِ مِن كُلِّ مَيّالِ العِمامَةِ كَفَّهُ تَلوي الرِداءَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً