شعر خليل مطران – أليوم عيد البائس المتألم

أَليَوْم عِيدُ الْبَائِسِ المُتَأَلِّمِ

وَاليَوْم عِيدُ الْخَافِضِ المُتَنَعِّمِ

عِيدَانِ لا نَدْرِي أَأَوْفَرُ فِيِهِمَا

جَذَلُ المُزَكِّي أَمْ سُرُورُ المُعْدِمِ

قُسِمَتْ حُظُوظُ النَّاسِ إِلاَّ أَنَّهُ

لا حَظَّ فِي الدُّنِيَا كَحَظِّ المُنْعِمِ

— خليل مطران