شعر حسن الهبل – أهنا إذ دفنت عقود دمع

شعر حسن الهبل - أهنا إذ دفنت عقود دمع
شارك هذه الأبيات

أَهَنَّا إِذْ دُفِنْتَ عُقودَ دمعٍ

مُخبّأة لِغيركَ لا تَهونُ

وكلّفنا الجوانحَ عنكَ صبراً

فقالَتْ لا قرار ولا سكونُ

وخانتنا بكَ الأيّام لكِنْ

بِحُسْنِ الصَّبر بعدَكَ نَسْتعينُ

وكيفَ الصبَّر عنكَ أَو التَّسلّي

جميلُ الصبرِ بعدَكَ نَسْتعينُ

— حسن الهبل

 

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

رويدك فالهموم لها رتاج - الطغرائي

رويدك فالهموم لها رتاج – الطغرائي

رُوَيْدَكَ فالهمومُ لها رِتَاجُ وعن كَثَبٍ يكونُ لها انفراجُ ألم تَرَ أنَّ طولَ الليلِ لمَّا تناهَى حان للصُّبْحِ انبلاجُ — الطغرائي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عمر بن أبي ربيعة
عمر بن أبي ربيعة

مبيتنا جانب البطحاء من شرف

مَبيتُنا جانِبُ البَطحاءِ مِن شَرَفٍ لِحافُنا دونَ وَقعِ القَطرِ جِلبابُ مُبَطَّنٌ بِكِساءِ القَزِّ لَيسَ لَنا إِلّا الوَليدَةَ وَالنَعلَينِ أَصحابُ ثُمَّ المَطِيَّةُ بِالبَطحاءِ يَضرِبُها واهي العُرى

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

يا مقلقي قلقي عليك

يا مُقلِقي قَلَقي عَلَي كَ أَظُنُّهُ ذَنبي إِلَيكا أَنتَ الشَقيقُ فَلَو جَنَي تَ لَما أَخَذتُ عَلى يَديكا أَمسَيتَ ثالِثَ ناظِرَي يَ فَكَيفَ أَقذي ناظِرَيكا وَكَفاكَ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

أشكو لفضلك حرفة

أشكو لفضلك حرفة مالي بها مستمتع أحوال معلومي تسو ء وصاحب لا ينفع Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري، شعراء العصر المملوكي، قصائد

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً