شعر حسان بن ثابت – وإني لحلو تعتريني مرارة

وَإِنّي لَمُعطي ما وَجَدتُ وَقائِلٌ

لِموقِدِ ناري لَيلَةَ الريحِ أَوقِدِ

وَإِنّي لَقَوّالٌ لِذي البَثِّ مَرحَباً

وَأَهلاً إِذا ما جاءَ مِن غَيرِ مَرصَدِ

وَإِنّي لَيَدعوني النَدى فَأُجيبُهُ

وَأَضرِبُ بَيضَ العارِضِ المُتَوَقِّدِ

وَإِنّي لَحُلوٌ تَعتَريني مَرارَةٌ

وَإِنّي لَتَرّاكٌ لِما لَم أُعَوَّدِ

— حسان بن ثابت

حسان بن ثابت

حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. الصحابي، شاعر النبيّ (ص) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام. عاش ستين سنة في الجاهلية، ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة. واشتهرت مدائحه في الغسانيين، وملوك الحيرة، قبل الإسلام، وعيى قبيل وفاته.