شعر حذيفة العرجي – تجري المصائب في مياهك حرة

شعر حذيفة العرجي تجري المصائب في مياهك حرة

كن مثلَ إبراهيمَ.. لا مُتَملِّقاً

كُفراً، ولا مُتهيّباً نمرودا

بالطينِ قد لا تستطيعُ تحمُّلاً

فاخلعهُ والبَس للنجاةِ حديدا..

تَجرِي المَصَائِبُ فِي مِيَاهِكَ حُرّةً

ذَرهَا لِتلقَى يَومَهَا المَوعُودَا ..

مَا النَّاسُ فَوق الأَرضِ أَو مِن تَحتِهَا

إِلّا انتِظَارَاتٌ لَبِسنَ قُيُودَا..

واللهُ لو آتى النفوسَ سعادةً

أبديّةً، لا تتركُ التنهيدا

— حذيفة العرجي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة

قد يعجبك أيضاً

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

السّعادةُ والشّقاءُ

يختلفُ مفهومُ السّعادةِ والشّقاءِ باختلافِ المجالِ الفكريِّ والآراءِ والتَّوجُّهاتِ، فنجدُ مفاهيمَ عديدةً تختلفُ بينَ اللُّغةِ والفلسفةِ وعلمِ النَّفسِ والاجتماعِ والدّينِ وغيرِها من مجالاتِ الفكرِ والمعرفةِ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات