شعر حافظ ابراهيم – الأم مدرسة إذا أعددتها

شعر حافظ ابراهيم - الأم مدرسة إذا أعددتها
شارك هذه الأبيات

الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها

أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ

الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا

بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ

الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى

شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ

— حافظ ابراهيم

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
حافظ إبراهيم

حافظ إبراهيم

محمد حافظ إبراهيم. شاعر مصري ذائع الصيت. عاصر أحمد شوقي ولقب بشاعر النيل وبشاعر الشعب. يعتبر شعره سجل الأحداث، وقد تميز بجمال شعره.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الميكالي - أَقول وفي فؤادي نار وجد

شعر الميكالي – أَقول وفي فؤادي نار وجد

أَقولُ وَفي فُؤادي نارُ وَجدٍ لَها ما بَينَ أَحشائي اِتّقادُ وَللأَحزانِ في صَدري اِعتِلاجٌ وَلِلأَفكارِ في قَلبي اِطِّرادُ أَلا هَل بِالأَحِبَّةِ مِن لمامٍ وَهَل شَملُ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

ألا قل لإسماعيل إنك شارب

أَلا قُل لِإِسماعيلَ إِنَّكَ شارِبٌ بِكَأسِ بَني ماهانَ ضَربَةَ لازِمِ أَتُسمِنُ أَولادَ الطَريدِ وَرَهطَهُ بِإِهزالِ آلِ اللَهِ مِن نَسلِ هاشِمِ وَإِن ذُكِرَ الجَعدِيِّ أَذرَيتَ عَبرَةً

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

أنصفته جهدي ولي ما أنصفا

أَنصَفتُهُ جُهدي وَلي ما أَنصَفا وَلَكَم صَفَوتُ لَهُ وَلي ما إِن صَفا وَوَهَبتُهُ رِقّي فَما إِن رَقَّ لي وَوَفَيتُ بِالعَهدِ القَديمِ فَما وَفى قَمَراً أَرادَ

ديوان حسان بن ثابت
حسان بن ثابت

ولقد بكيت وعز مهلك جعفر

وَلَقَد بَكَيتُ وَعَزَّ مَهلِكُ جَعفَرٍ حُبَّ النَبِيِّ عَلى البَرِيَّةِ كُلِّها وَلَقَد جَزِعتُ وَقُلتُ حينَ نُعيتَ لي مَن لِلجَلادِ لَدى العُقابِ وَظِلِّها بِالبيضِ حينَ تُسَلُّ مِن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً