شعر حافظ إبراهيم – خليلي هذا الليل قد طال عمره

أنا العاشِقُ العاني وإن كنتَ لا تَدري

أعيذُكَ من وَجدٍ تَغَلْغَلَ في صَدري

خليليَ هذَا اللَّيلُ في زِيِّهِ أتَى

فقمْ نلتمسْ للسُّهدِ دِرْعاً مِنَ الصَّبرِ

وهذَا السُّرَى نحوَ الحِمَى يستفزُّنَا

فهَيَّا وإن كُنّا على مَركَبٍ وَعْرِ

خليليَ هذَا اللَّيلُ قدْ طالَ عُمْرُهُ

وليسَ لهُ غيرُ الأحاديثِ والذِّكْرِ

فهاتَ لنَا أذْكَى حَدِيثٍ وَعَيْتَهُ

أَلَذُّ به إنّ الأحاديث كالخَمرِ

— حافظ إبراهيم