شعر جميل بثينة – فيا حسنها إذ يغسل الدمع كحلها

فَيا حُسنَها إِذ يَغسَلُ الدَمعُ كُحلَها

وَإِذ هِيَ تُذري الدَمعَ مِنها الأَنامِلُ

عَشِيَّةَ قالَت في العِتابِ قَتَلتَني

وَقَتلي بِما قالَت هُناكَ تُحاوِلُ

فَقُلتُ لَها جودي فَقالَت مُجيبَةً

أَلَلجِدُّ هَذا مِنكَ أَم أَنتَ هازِلُ

لَقَد جَعَلَ اللَيلُ القَصيرُ لَنا بِكُم

عَلَيَّ لِرَوعاتِ الهَوى يَتَطاوَلُ

— جميل بثينة

جميل بثينة

جميل بن معمر هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي"ويُكنّى أبا عمرو (ت. 82 هـ/701 م) شاعر ومن عشاق العرب المشهورين. كان فصيحًا مقدمًا جامعًا للشعر والرواية. وكان في أول أمره راويا لشعر هدبة بن خشرم، كما كان كثير عزة راوية جميل فيما بعد. لقب بجميل بثينة لحبه الشديد لها.