شعر جميل بثينة – فهل لي في كتمان حبي راحة

أَظَلُّ نَهاري مُستَهاماً وَيَلتَقي

مَعَ اللَيلِ روحي في المَنامِ وَروحُها

فَهَل لِيَ في كِتمانِ حُبِّيَ راحَةٌ

وَهَل تَنفَعَنّي بَوحَةٌ لَو أَبوحُها

— جميل بثينة