شعر جميل بثينة – حلفت يمينا يا بثينة صادقا

شعر جميل بثينة - حلفت يمينا يا بثنية صادقا
شارك هذه الأبيات

حلفتُ يميناً، يا بُثينَة ُ، صادقاً،
فإن كنتُ فيها كاذباً، فعميتُ!
إذا كان جِلدٌ غيرُ جِلدِكِ مسّني،
وباشرني ، دونَ الشّعارِ، شريتُ!
ولو أنّ داعٍ منكِ يدعو جِنازتي،
وكنتُ على أيدي الرّجالِ، حييتُ!

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر اعتذار
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
جميل بن معمر

جميل بن معمر

جميل بن معمر هو جميل بن عبد الله بن مَعْمَر العُذْري القُضاعي"ويُكنّى أبا عمرو (ت. 82 هـ/701 م) شاعر ومن عشاق العرب المشهورين. كان فصيحًا مقدمًا جامعًا للشعر والرواية. وكان في أول أمره راويا لشعر هدبة بن خشرم، كما كان كثير عزة راوية جميل فيما بعد. لقب بجميل بثينة لحبه الشديد لها.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو تمام - هززت له سيفا من الكيد

شعر أبو تمام – هززت له سيفا من الكيد

هَزَزتَ لَهُ سَيفاً مِنَ الكَيدِ إِنَّما تُجَذُّ بِهِ الأَعناقُ ما لَم يُجَرَّدِ يَسُرُّ الَّذي يَسطو بِهِ وَهُوَ مُغمَدٌ وَيَفضَحُ مَن يَسطو بِهِ غَيرَ مُغمَدِ —

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الطغرائي
الطغرائي

من الناس من لم يكن عارفا

من الناس من لم يكن عارفاً بسر الطريق وأحواله فلما توسّطَ ذاك الطريقَ عارضه بعضُ أهواله ولو كان يعرف ما خلطُه بألوانه أو بأشكاله وكان

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

أتقتص مني إن جنى الغير زلة

أَتَقتَصُّ مِنّي إِن جَنى الغَيرُ زَلَّةً كَكاسِرِ دَنِّ الخَلِّ إِن جَنَتِ الخَمرُ وَمَن عَجَبِ الأَشياءِ أَنَّ جَريمَةً يَجيءُ بِها زَيدٌ فَيُجزى بِها عَمرُو Recommend0 هل

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

على واسط من ربها ألف لعنة

عَلى واسِطٍ مِن رَبِّها أَلفُ لَعنَةٍ وَتِسعَةُ آلافٍ عَلى أَهلِ واسِطِ أَيُلتَمَسُ المُعروفُ مِن أَهلِ واسِطٍ وَواسِطُ مَأوى كُلِّ عِلجٍ وَساقِطِ نَبيطٌ وَأَعلاجٌ وَخُوزٌ تَجَمَّعوا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً