شعر جلال الدين الرومي – هل ضر هذا الكون نبض لقائنا

شعر جلال الدين الرومي - هل ضر هذا الكون نبض لقائنا
شارك هذه الأبيات

هل ضرَّ هذا الكون نبض لقائنا

أم أن هذا الحزن أدمن أضلعي

قل للمسافاتِ البعيدة بيننا

أرجو بحقِ اللهِ أن تتواضعي

— جلال الدين الرومي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
جلال الدين الرومي

جلال الدين الرومي

محمد بن محمد بن حسين بهاء الدين البلخي البكري، شاعر، عالم بفقه الحنفية والخلاف وأنواع العلوم، ثم متصوف. تركت أشعاره ومؤلفاته الصوفية والتي كتبت أغلبها باللغة الفارسية وبعضها بالعربية، تأثيراً واسعاً.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشاب الظريف - تبسم زهر اللوز عن در مبسم

شعر الشاب الظريف – تبسم زهر اللوز عن در مبسم

تَبَسَّمَ زَهْرُ اللَّوْزِ عَنْ دُرِّ مَبْسَمٍ وَأَصْبَح في حُسْنٍ يَجِلُّ عَنِ الوَصْفِ هَلُمَّ إِلَيْهِ بَيْنَ قَصْفٍ وَلذَّةٍ فإِنَّ غُصُونَ الزَّهْرِ تَصْلُحُ لِلقَصْفِ — الشاب الظريف

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

بدت ورنت لواحظه دلالا

بدت ورنت لواحظه دلالاً فما أبهى الغزالة والغزالا وأسفرَ عن سنا قمرٍ منيرٍ ولكني وجدتُ بهِ الضَّلالا صقيل الخدِّ أبصر من رآه سواد العين فيه

ابن سهل الأندلسي

كأن الخال في وجنات موسى

كَأَنَّ الخالَ في وَجَناتِ موسى سَوادُ العَتبِ في نورِ الوِدادِ وَخَطَّ بِصَدغِهِ لِلحُسنِ واواً فَنَقَّطَ خَدَّهُ بَعضُ المِدادِ لَواحِظُهُ مُحَيَّرَةٌ وَلَكِن بِها اِهتَدَتِ الشُجونُ إِلى

عبد الله بن المعتز

لا عذر للعاذل في الكاس

لا عُذرَ لِلعاذِلِ في الكاسِ فَما أَرى في الكاسِ مِن باسِ وَيلي مِنَ الناسِ وَمِن لَومِهِم ما لَقِيَ الناسُ مِنَ الناسِ مُهَفهَفِ الخَصرِ هَضيمِ الحَشا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً