شعر تميم البرغوثي – دعي لي ذنوبي فالليالي شحائح

شعر تميم البرغوثي - دعي لي ذنوبي فالليالي شحائح

دعي لي ذنوبي فالليالي شحائحُ

متى نفعتني – ياهُدِيتِ – النصائحُ

بنفسي فتىً سَهلُ الخلائقِ طيبٌ

يُمازحُ دهراً عابساً لا يُمازِحُ

ويُكثرُ قولَ الشعرِ في الحربِ لا الهوى

لأنّ الهوى لو قِيس بالحربِ جارحُ

ففي كل حربٍ ثَمَّ حقٌّ وباطلٌ

وفي الحبِّ لا هذا ولا ذاك واضحُ

فإن قال : لا أهوى فليس بصادقٍ

وإن قال: أهوى أخجلته المذابحُ

— تميم البرغوثي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات