شعر تأبط شراً – تجلد ولا تجزع وكن ذا حفيظة

تَجَلَّد وَلا تَجزَع وَكُن ذا حَفيظَةٍ

فَإِنّي عَلى ما سائَهُم لَمَقيتُ

— تأبط شراً