شعر بهاء الدين زهير – ومن ذا الذي يرضيك منه فطانة

شعر بهاء الدين زهير - ومن ذا الذي يرضيك منه فطانة
شارك هذه الأبيات

فَمَن ذا الَّذي تُدنيهِ مِنكَ وَتَصطَفي

فَيَكتُبُ ما يوحى إِلَيكَ وَيَكتُمُ

وَمَن ذا الَّذي يُرضيكَ مِنهُ فَطانَةٌ

تَقولُ فَيَدري أَو تُشيرُ فَيَفهَمُ

— بهاء الدين زهير

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر غزل
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

بروحي من أضحى له الحسن عسكرا

بروحي من أضحى له الحسن عسكراً حوى كلّ قاصٍ في الجمال وداني فيا لحظه الماضي وأحمر خدّه رفيقك قيسيّ وأنت يماني Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان الأحوص الأنصاري
الأحوص

وفي الجيرة الغادين من بطن وجرة

وَفي الجيرَةِ الغادِينَ مِن بَطنِ وَجرَةٍ غَزالٌ أَحَمُّ المُقلَتَينِ رَبيبُ فَلا تَحسَبي أَنَّ الغَريبَ الَّذي نأَى وَلَكِنَّ مَن تَنأَينَ عَنهُ غَريبُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان الفرزدق
الفرزدق

لعمري لئن مروان سهل حاجتي

لَعَمري لَئِن مَروانَ سَهَّلَ حاجَتي وَفَكَّ وِثاقي عَن طَريدٍ مُشَرَّدِ لَنِعمَ فَتى الظَلماءِ وَالرافِدُ القِرى وَضارِبُ كَبشِ العارِضِ المُتَوَقِّدِ أَغَرَّ كَأَنَّ البَدرَ فَوقَ جَبينِهِ مَتى

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً