شعر بهاء الدين زهير – قضيتي في الهوى والله مشكلة

وَكَم أَصَبِّرُهُ عَنكُم وَأَعذِلُهُ

وَلَيسَ يَنفَعُ عِندَ العاشِقِ العَذَلُ

وارَحمَتاهُ لِصَبٍّ قَلَّ ناصِرُهُ

فيكُم وَضاقَ عَلَيهِ السَهلُ وَالجَبَلُ

قَضِيَّتي في الهَوى وَاللَهِ مُشكِلَةٌ

ما القَولُ ما الرَأيُ ما التَدبيرُ ما العَمَلُ

— بهاء الدين زهير