شعر بهاء الدين زهير – فليت عين حبيبي في البعاد ترى

فَلَيتَ عَينَ حَبيبي في البُعادِ تَرى

حالي وَما بِيَ مِن ضُرٍّ أُقاسيهِ

هَل كُنتُ مِن قَومِ موسى في مَحَبَّتِهِ

حَتّى أَطالَ عَذابي مِنهُ بِالتيهِ

— بهاء الدين زهير