شعر بهاء الدين زهير – سأظهر في هواك إليك سري

شعر بهاء الدين زهير - سأظهر في هواك إليك سري
شارك هذه الأبيات

سَأُظهِرُ في هَواكَ إِلَيكَ سِرّي

وَما أَدري أَأُخطِئُ أَم أُصيبُ

أَرى هَذا الجَمالَ دَليلَ خَيرٍ

يُبَشِّرُني بِأَنّي لا أَخيبُ

— بهاء الدين زهير

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر كعب بن زهير - لو كنت أعجب من شيء لأعجبني

شعر كعب بن زهير – لو كنت أعجب من شيء لأعجبني

لَو كُنتُ أَعجَبُ مِن شَيءٍ لَأَعجَبَني سَعيُ الفَتى وَهُوَ مَخبوءٌ لَهُ القَدَرُ يَسعى الفَتى لأُِمورٍ لَيسَ مُدرِكَها وَالنَفسُ واحِدَةٌ وَالهَمُّ مُنتَشِرُ وَالمَرءُ ما عاشَ مَمدودٌ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

ليس البلية في أيامنا عجبا

لَيسَ البَلِيَّةُ في أَيّامِنا عَجَباً بَلِ السَلامَةُ فيها أَعجَبُ العَجَبِ لَيسَ الجَمالُ بِأَثوابٍ تُزَيِّنُنا إِنَّ الجَمالَ جَمالُ العَقلِ وَالأَدَبِ لَيسَ اليَتيمُ الَّذي قَد ماتَ والِدُهُ

ديوان أبو فراس الحمداني
أبو فراس الحمداني

أقناعة من بعد طول جفاء

أَقَناعَةً مِن بَعدِ طولِ جَفاءِ بِدُنُوِّ طَيفٍ مِن حَبيبٍ ناءِ بِأَبي وَأُمّي شادِنٌ قُلنا لَهُ نَفديكَ بِالأَمّاتِ وَالآباءِ رَشَأٌ إِذا لَحَظَ العَفيفَ بِنَظرَةٍ كانَت لَهُ

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

ولما التقينا والقلوب مهيجة

ولمّا اِلتَقينا والقلوبُ مَهيجةٌ وأَيمانُنا مشغولةٌ بالقوائِمِ جعلنا القنا فيهمْ مكانَ ضلوعهمْ وحدَّ الظُّبا منهمْ مكانَ العمائِمِ وأَقدَمَتِ النَّصْرَ البعيدَ سيوفُنا وقد كان لولا سلُّها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً